محمد مدحت هيبة: «مش صعب طالب من مسير يكون أول الجمهورية في الثانوية العامة»

657
123*123

تقرير - آية العتربي:

"كان هدفي أول جمهورية، ودعوات أمي سبب تفوقي"، بهذه العبارة بدأ الطالب المتفوق محمد مدحت زكريا هيبة، الحاصل على مجموع 406 من 410، بنسبة %99.03 في قائمة المتفوقين بالثانوية العامة.

"رحلة تفوقه"

في رواية رحلة تفوقه في الثانوية العامة يقول" محمد" عن مشواره التعليمي: "كنت دائمًا في المرحلة الإعدادية أحصل على المركز الثاني أو الثالث، لكن في المرحلة الثانوية اجتهدت في تأسيس نفسي في أولي وثانية لحصاد التفوق في عامي الثالث".

"تتظيم الوقت"

يُكمل "محمد": "ماكنتش بذاكر بعدد ساعات معينة، كنت بحدد المواد اللي محتاج اذاكرها وأفصل عن العالم كله لحد ما انتهي من المذاكرة؛ كنت بقرأ الدرس مرة، وابدأ أرّكز في المرة الثانية وأطّلع النقط المهمة في الثالثة".

ويؤكد "محمد" على مقولة: "العقل السليم في الجسم السليم"، مضيفًا كنت بهتم بنومي وراحتي النفسية والجسدية، وكنت بنام ما يقارب من 6 لـ 7 ساعات يوميًا.

"الدروس والمدرسين"

يضيف "محمد": "اتبعت منهج أخويا الطالب في كلية الطب، في اختيار الدروس وكان نعم الاختيار؛ كنت بدور علي المدرس اللي شرحه كويس مش شرط متابعة منه لأن دور المدرس الشرح ودور الطالب الالتزام وتطبيق شرح المدرس، وتحمل مسؤلية نفسه".

"روشتة نجاح"

لخّص "محمد" روشتة نجاحه في"الصلاة والاستعانة بالله سر النجاح"، ويضيف: "أيضًا أهمية الالتزام في كل صغيرة وكبيرة سواء مواعيد المذاكرة، أو النوم، أو مواعيد الدروس".

"الأسرة وسر التفوق"

يحكي "محمد" عن أسرته، "والدي يعمل بالعقارات، وأمي ربة منزل، كانا دائمًا يقدمان الدعم لي، لم أسمع شكوى ذات مرة من مصاريف دروسي، ولم يتمللوا من السهر أو النوم بجانبي على الأرض أثناء مذاكرتي".

ويتحدث "محمد" بكل فخر عن أخيه "دكتور زكريا"، فيقول: "كان أكبر حافز لي وتشجيعه المستمر ساعدني أحصد النجاح والتفوق اللي وصلت إليه".

"أحلام وأمنيات"

"كانت أمنيتي وهدفي أطلع أول جمهورية، واتحدي نفسي واتحدي أهل بلدي وأثبت لهم إن مش صعب طالب من مسير يكون أول جمهورية، بس للأسف الشديد ما اقدرتش أحقق أمنيتي، بس أنا بإذن الله هقدر أثبت نفسي وأحدد هدف جديد لحياتي في المكان اللي ربنا كتبلي إني أكون فيه".

مشاركة